dimanche 17 juillet 2011

فضيحة زوجة العاهل المغربي محمد السادس الأميرة سلمى




كشفت صحيفة إسرائيلية أن الأميرة سلمى زوجة العاهل المغربي محمد السادس،أهدت زعيمة حزب كاديما الإسرائيلي المعارض تسيبي ليفني قلادة فاخرة من الماس الباهض الثمن،حينما كانت هذه الأخيرة تشغل منصب وزيرة خارجية إسرائيل.

و قال صحيفة معاريف الإسرائيلية الواسعة الإنتشار أن زوجة ملك المغرب استقبلت ليفني أثناء قيامها بزيارة سرية إلى المملكة المغربية،و سلمتها حينها هدية عبارة عن قلادة من الماس الخالص باهض الثمن، ما دفع بالمسؤولة الإسرائيلية إلى إيداعه صندوق الهدايا الخاص بالبرلمان الإسرائيلي “الكنيسيت” حتى لا يتم محاسبتها عنه في بلادها و تبرئ ذمتها.

الصحيفة أعلنت أيضا أن ليفني أودعت في صندوق الكنيست مجموعة من الهدايا النفيسة التي حصلت عليها في المغرب،بينها قلادات من الذهب و الماس،و خواتم من الذهب مرصعة بالأحجار الكريمة الباهضة الثمن،بعضه أهدي لها من الإتحاد اليهودي في المغرب من باب المجاملة حسب تعبير الصحيفة.

و يمنع القانون الإسرائيلي موظفي الدولة و كبار المسؤولين و أعضاء الحكومة من الإختفاظ بالهدايا التي يتسلمونها أثناء تأدية مهامهم الرسمية،و يجبرهم على إيداعها في صندوق خاص يعود للدولة.

و كانت زيارات زعيمة حزب “كاديما” الإسرائيلي تسيبي ليفني للمغرب، تثير ردود فعل غاضبة من جانب الهيئات المناهضة للتطبيع مع إسرائيل، التي ما فتئت تدعو إلى محاكمة وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة كـ”مجرمة حرب”، على خلفية مسؤوليتها عن الحملة الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة.

و تحركت الفعاليات المناهضة للتطبيع مع إسرائيل، من خلال ثلاثة محامين بارزين، بشكوى ضد الوزيرة الإسرائيلية السابقة لدى محكمة الاستئناف بالرباط، على خلفية تورطها في ارتكاب جرائم حرب بغزة.







و لتفادي ردود الفعل الشعبية الغاضبة،كانت المسؤولة الإسرائيلية تقوم بزيارات غير معلنة إلى المملكة المغربية،تحاط غالبا بالسرية التامة حسب ما علمته الدولية من مصدر دبلوماسي مغربي في الرباط.

و لم يصدر حتى الآن أي رد فعل من جانب الحكومة المغربية على ما نشرته صحيفة “معاريف” الإسرائيلية،كما لم يصدر أي تأكيد أو نفي للنبأ من جانب القصر الملكي المغربي،أو مكتب الأميرة المغربية.
تعلم من الأتراك يا أيه الملك كيف تستر أهلك وتحافظ على عرشك







Aucun commentaire: